بيان ذكرى النكبة

إن رابطة برلمانيون لأجل القدس إذ تتابع تطورات المشهد الفلسطيني بين يدي الذكرى الثامنة والستين للنكبة تعرب عن إدانتها واستنكارها للسياسة الصهيونية الممنهجة والممعنة في انتهاج كل ما يكرس ارادتها العنصرية الرامية إلى التطهير العرقي في الأراضي المحتلة استكمالا للجرائم التي باشرتها ضد أهلنا سنة 1948 لتقيم على جثت الأبرياء العزل كيانها المزعوم متجاوزة كل الأعراف والقوانين الدولية.

إن رابطة برلمانيون لأجل القدس وإزاء هذه السياسة الرعناء التي يتبناها الكيان الصهيوني من اقتحام مستمر للمسجد الأقصى المبارك، ومحاولات التهويد اليائسة لمعالم القدس الشريف، وتهجير قسري للأهالي واغتصاب جماعي لأراضيهم، والحيلولة دون حقوقهم التي تكفلها المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وفي ظل تغافل دولي مقصود في أحيان كثيرة تحذر من مغبة تطور الأوضاع التي يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على كل الجهود المخلصة التي تهدف إلى إقرار السلام واستتبابه في المنطقة. كما تنذر من أفق مظلم مشحون بالكراهية تمتد تداعياته في كل الاتجاهات.

أمام هذه التداعيات الخطيرة التي تكرسها السياسة الصهيوني المقيتة وفي ظل حدة الألم الذي يكابده الفلسطينيون من خلال استحضار مشاهد القتل والتشريد الجماعي التي مارسها عليهم العدوان الصهيوني واحتلال أرضهم سنة 1948 فإن رابطة برلمانيون لأجل القدس تدعو إلى ما يلي :

1 – على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته التاريخية والسياسية والأخلاقية في مواجهة العدوان الصهيوني السافر الذي تنكر لكل العهود والمواثيق الدولية.

2- تدعو كل القوى العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مواصلة النضال بكل الوسائل التي تمكن الفلسطينيين من تحرير كل فلسطين وعاصمتها القدس.

3- وفي ظل التخاذل الدولي غير المبرر تدعو كل الفصائل الفلسطينية الى تنسيق جهودهم ونبذ خلافاتهم والسعي قدما لتحقيق ما يرقبه أهلنا من تباشير التحرير وزغاريد النصر.

4- تعلن عن وقوفها إلى جانب الأسرى المعتقلين عموما والنواب الأسرى خصوصا وتدعو كل النواب الأحرار إلى ممارسة مزيد من الضغط على مستوى كل الهيئات التشريعية لتحرير زملائهم النواب الأسرى.

5- تبارك انتفاضة القدس الثالثة وتدعو كل الفصائل الفلسطينية إلى احتضانها ، وتعرب عن ترحمها في كل إكبار على أرواح الشهداء الذين قضوا نحبهم على بساط المجد والكرامة.

6- تعبر عن مؤازرتها للشيخ رائد صلاح شيخ الأقصى الذي يعتبر ركيزة في النضال الفلسطيني وحماية المسجد الأقصى من محاولات التشويه والتقسيم الزماني والمكاني ، وتهويد القدس وتطهيره العنصري وتدعو إلى ضرورة الإفراج عنه محملة كل الدول العربية والإسلامية مسؤولية تحريره الفوري.

7- تشيد بكل التظاهرات الجماهرية التي تنظمها مختلف الهيئات في كل البلاد العربية والإسلامية والغربية مناصرة لفلسطين وحق العودة وتدعو القائمين عليها إلى مزيد من التفعيل والضغط في تنسيق يراعي الأولويات ويحشد جميع الطاقات.

وفي الخاتمة إن رابطة برلمانيون لأجل القدس إذ تصدر هذا البيان فإنها على يقين أن ساعة النصر قادمة، وأن يوم التحرير أوشك على الانبلاج، فعلى الجميع التحلي بالثبات، إنما النصر صبر ساعة.

الهيئة التنفيذية لرابطة برلمانيون لأجل القدس