بيان صحفي لرابطة برلمانيون لأجل القدس في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم

                          بسم الله الرحمن الرحيم
       هاهي مئة سنة تمر على مقاومة الفلسطينيين لآثار وعد بلفور المشؤوم، الذي سيبقى وصمة عار في ماضي وحاضر ومستقبل بريطانيا التي تجردت عن كل القيم الإنسانية، ورمت بشعب كامل في أتون حرب همجية، تباشرها آلة إستدمارية عنصرية، أدانها الضمير الإنساني في عديد المحطات.
      إن رابطة برلمانيون لأجل القدس إذ تعتبر الحق في الحياة الكريمة قيمة انسانية مقدسة يجب أن تتكاثف كل الجهود الدولية لتوفيرها وحمايتها، فإنها ترى أن التعدي على هذا الحق جريمة نكراء، لا تسقط بالتقادم، ويجب أن يقدم مرتكبوها إلى العدالة مهما تعاقبت السنون والقرون. وعليه تحمل رابطة برلمانيون لأجل القدس بريطانيا مسؤولية ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من تبعات الاحتلال، وتطالبها بالعمل على إنهاء هذه المأساة التي أصبحت مادة لقرارات الادانة الدولية يوما بعد يوم بما لايدع مجالا للشك في عدالة الحق الفلسطيني ومسؤولية بريطانيا التاريخية والانسانية والقانونية في ارجاع الحق إلى أهله، وخلع رداء التعالي والمكابرة عن الحقيقة التي لا يمكن إخفاؤها مهما كانت محاولات التغافل والإلهاء.
      إن رابطة برلمانيون لأجل القدس وبمناسبة صمود الشعب الفلسطيني على مدار قرن من الزمن أمام تداعيات ذلك الوعد المشؤوم تدعو المجتمع الدولي إلى مباشرة كل الاجراءات السياسية والقانونية العملية لإرجاع الحق إلى أهله ومحاسبة الذين شاركوا في هذه الجريمة التي سيرتبك التاريخ خجلا في روايتها .
     وفي الختام وبمناسبة مرور مئة سنة على مقاومة وعد بلفور تقف الرابطة وقفة اكبار وإجلال للشعب الفلسطيني الأبي الذي ظل صامدا مناضلا من أجل استرداد حقه رغم قساوة السنين وعجز المناصرين. وتدعو كل أحرار العالم الى التضامن معه ومساندته في الدفاع عن حقه المشروع.
                                                              الهيئة التنفيذية لرابطة برلمانيون لأجل القدس